cription'/>

حملة توعية بقوانين السياقة في السويد

السياقة و السويد
حملة توعية بقوانين السير في السويد

تعمل الشرطة حملة مهمة للغاية وهدفها توعية بالقوانين السير في السويد وخصوصا القوانين  التي تكون بسيطة نوع ما ولكن ينساها الكثير من الناس والسائقين بشكل عام مثل مسافة الفاصلة بين العربات وتجاوز السيارة المقابلة مباشرة بعد أو قبل ممر المشاة أي ممر الراجلين، ويمكن أن تبلغ مخالفة مثل هذه غرامة تقدر ب 3000 كرون.

الكثير  من السائقين عبر بشكل من الأشكال عن عدم معرفته ببعض القوانين مثل الذين ذكرناهم سابقا حيث يرتكبون المخالفات بدون دراية بماذا ينص القانون السويدي في مثل تلك الحالات، وكمثال الأكثر ضعف دراية هوا أنه بعض الحالات من السيارات تجدهم يستقرون في المسلك الثالث في الطريق أو الوسط حيث القانون السياقة في السويد ينص على السياقة الأمنة والتي يجب أن تكون في الجانب الأيمن وهو المسلك المناسب حيث يتم السياقة في المسالك الأخرى في حالة التجاوز.


واشتغلت الحملة لمدة يومين بهدف سامي وهو التوعية والتذكير لأن من الطبيعي أن يكون السائق له دراية بالأمر، وتركزت الحملة التي عملتها الشرطة في الطريق بين منطقتين هما بوتشركا وسوديرتاليا، ومن الأرقام التي وصلتنا أيضا أن الحملة تمت مشاركتها في الموقع اجتماعي معروف حيث وصلت عدد المشاركات فيه إلي رقم كبير نوع ما وهو رقم يوحي إلي أكثر من 7 الف مرة، ومن أسباب التي تتداول حول السبب المباشر لعمل الحملة هو أنه تم تغريم 17 شخصا يوم الأربعاء حيث أن معظم المخالفين 17 شخص أخبروا الشرطة بعدم معرفتهم أنهم ينتهكون القانون، وأشارت الشرطة إلي أن أكثر المخالفات تكون بعدم القصد وخصوصا يكون بقلة المعرفة الكاملة بالقانون وخصوصا قانون مسافة الأمان بين السيارة التي يسوقها الشخص والسيارة التي أمامه والتي تبلغ مبلغ المخالفة وهو 2000 كرون ويؤخذ موضوع الرخصة أيضا في الحسبان ولكن حسب نوع المخالفة بالضبط إذا كانت المسافة الزمنية بين العرابية التي يقود الشخص والتي أمامه أقل من نصف ثانية وثانية واحدة وراء الشاحنة فإن يتم أيضا سحب الرخصة القيادة.

كما أنه هناك مخالفات أكثر وهي تقليدية وبسيطة عند الكثيرين ولكن يمكن أن تؤدي إلي عواقب وخيمة ويمكن أن تسبب حتى حوادث سير مميتة مثل عدم استعمال الغمازات عند رغبة السائق في الانعطاف نحو اليمين أو اليسار أو أن يسلك شارع أخر، ولا ننسي أيضا ضوء السيارة والعجلات الشتوية.


وفي الأخير فإن دور الشرطة مهم ورغم أن الكثير يضن أنها صارمة في أبسط الحاجات ولكن يبقي الأمر متعلق بسلامتك وسلامة الأخر وهذا هوا هدف الشرطة السويدية العمل على سلامة مواطنيها من أي خطر.
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
Next Post »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق